الأحد، 21 يونيو، 2009

ذكرياتى مع الموبايل


السلام والرحمة على اعضاء المدونة الكرام
الموبايل
طبعا الموبايل الوقتى لغة العصر, محدش مش معاة موبايل,طب دة انا شفت الواد هيثم شايل موبايل فية كمرتين اة والنعمة زى ما قلتلكم كدة
واقعدت اتحايل علية , اخد الموبايل يومين اتمنظر بية ع البنت بتاعتى, مرضاش الندل
انا اساسا لية ذكريات زى الزفت مع الموبايلات
من 5او6 سنين كدة جبت الموبايل
يعني بقالي 6سنين جايب خط ... وبرده

بقالي 6سنين عمال انزل فى نغمــات .... نزلت كل نغمات الدنيـا لموبايلي

.... دا على اساس أنه لما يرن النغمـه دي تشتغل ...

و من هنا بقى ظهرت المشكله .... إنه يرن .... الموبايل مابيرنش خالص ...
انا قلت يمكن العيب من الجهاز .... غيرت الجهاز ..طب من الخط....غيرت الخط

.... طب ممكن من النغمــه .... غيرت النغمــه

عملت كل المحاولات عشان أسمع نغمـة موبايلي بترن من غير ما اشغلهــا انا ...

بس مفيــش فايده.. كل محاولاتي كانت نتيجتها بالفشــل..
وفى اليوم الموعود كنت نايم , قمت من النوم على رنة موبايل, قلت لا دة حلم, نام يا امير دة اكيد حلم
لكن مطلعش حلم , وربنا مكنت مصدق, قلت بس الدنيا ضحكتلك يا ميرو يا جامد
ورحت ارد على الموبايل ويا ريتنى ما قمت, لقيت اختى بتقولى/ سورى يا امير موبايلى باظ فحطيت شريحتى ف موبايلك
اصل انت مش بتستعمل التليفون.
بنت الاية بتغيظنى, ربنا يسامحها
وتحطمت نفسيا بجد, كل لما امشى ف حتة, الاقى الناس موبيلاتها بترن وانا لا طب ليييييية؟؟
ودعيت ربنا وكشفت راسى واتجهت للقبلة وقولت يا رب لو كنت بتعاقبنى على ذنب, فانى تبت اليك ورجعت
وفى يوم كنت راجع من الكلية لقيت عبد الحليم بيغنى وبيقول (موعود), ادور حواليا مش لاقى حد مشغل حاجة ولا حاجة
اتارى دة الموبايل بتاعى (اصل انا واد رومانسى شوية)مكنتش مصدق , قلت يا ربى دة حلم ولا علم, احمدك يا رب
واتكيت على الزر الاخضر اللعين , ولسة هقول الووو, لقيت واحد بيقول(/ ايوا يا سوزى يا حبيبتى انا واقف مستنيكى قدام شباك التذاكرف
السينما, انتى نسيتى ولا اية يا روحى)
يا اخى ربنا ياخد روحك انت وهى ف ساعة واحدة, وعرفت ان النمرة غلط.
ومن ساعتها وانا جت لى عقدت الموبايل, بقيت مريض نفسيا, وبابا يجيب ف دكاترة, وبرضة مفيش فايدة
وبعد ما قعدت ف اوضتى فترة طويلة مع نفسى, ومخاصم الدنيا والناس, قررت انى خلاص
اسيب الحالة اللى انا فيها دى, وابدا انفتح عن الناس وانسى حكاية الموبيلات
وطلعت اتفرج ع التليفزيون
لقيــت التلفزيون حتى بيعند معايا , قلبت ع القناة لقيت

إعلان لموبايل... حاولت اقلب القناه عشان ما افكرش.. لقيــت إعلان عصام

الحضرى بتاع فودافون....

حاولت أقلب القناه عشان ما افكرش في المــوبايل ....لقيـــت إعلان نغمات فيديو تون...

الإعلان دا أثر فيــه اوي...هو انا حتــى طايل نغمــه عاديه عشان يجبلي

فيديو توووون .... الإكتئــاب رجعلي تاني .....
وقررت انى خلاص
لا موبيلات بعد الان, ولسة هفح الشباك عشان ارمى الموبايل
سمعت الموبايل بتاعى بيرن , معقوووووول
كانت نغمة الرسايل
فتحت الرسالة لقيتها بتقول
("عزيزي العميل دلوقتي ممكن تشترك في خدمة الإنتــظار عشان إللي بيتــصلوا بيـــك وانت مشغـــول......")
قلت يا خرااااااابى , يا لهوووووووووى, الناس دى عايزنى انتحر
وقمت فاتح الشباك وراميت الموبايل, نزل على دماغ واحد وهو ماشى وعورة وقعد يشتم فيا, وقالى (ودينى لعمل فيك بلاغ)
استى بس يا عم, مفيش فايدة
وهى ساعة زمن, ولقيت عسكرى جاى ومكلبشنى ورحت مركز الشرطة, وعشان الراجل يتنازل عن البلاغ , دفعت 150 جنية.
يعنى موت وخراب ديار
وهى دى حكايتى مع الموبيلات!!!!!!؟


منقول مع التعديل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق